السبت، 21 ديسمبر، 2013

عبرة و تسلية


العبرة الأولى


خلال عملية سطو صرخ اللص موجها كلامه الى الأشخاص

الموجودين داخل البنك: "لا تتحركوا، المال ملك 

للدولة و حياتكم ملك لكم".

استلقى الجميع على الأرض بكل هدوء.

و هذا ما يسمى " مفهوم تغيير التفكير " أي تغيير 

الطريقة التقليدية في التفكير .


عندما عاد اللصوص الى مقر سكناهم قال اللص الأصغر 

عمرا ،و الذي يحمل شهادة ماستر في إدارة الأعمال، 

لزعيم اللصوص ,و

كان أكبرهم سنا و قد أنهى 6 سنوات تعليم في المدرسة 

الإبتدائية: "يا زعيم دعنا نحصي كم من الأموال 

سرقنا".

قام الزعيم بنهره و قال له “ أنت غبي جدا ! هذه 

كمية كبيرة من الأموال , و ستأخذ منا وقتا طويلا 

لعدها .. الليلة سوف نعرف

من نشرات الأخبار كم سرقنا من الأموال!

و هذا ما يسمى " الخبرة ".

## عبرة : في هذه الأيام، الخبرة أكثر أهمية من 

المؤهلات 

الورقية ! ##

بعد أن غادر اللصوص البنك , قال مدير البنك 
لمدير 
الفرع ,اتصل بالشرطة بسرعة .

و لكن مدير الفرع قال له:"انتظر، دعنا نأخذ 10 

ملايين درهم و نحتفظ بها لأنفسنا

و سنضيفها إلى ال 70 مليون درهم التي قمنا 

باختلاسها سابقا !

و هذا ما يسمى " السباحة مع التيار ".

## عبرة : تعلم تحويل وضع غير موات لصالحك! ##

قال مدير الفرع : سيكون الأمر رائعا إذا كان 
هناك 

سرقة كل شهر”

و هذا ما يسمى " قتل الملل "

## عبرة : السعادةالشخصية أكثر أهمية من وظيفتك. ##

في اليوم التالي ، ذكرت وكالات الأخبار أن 100 
مليون 

درهم تمت سرقتها من البنك . قام اللصوص بعد 
النقود المرة تلو الأخرى

, و في كل مرة كانوا يجدون أن المبلغ هو 20 مليون 
درهم فقط.

غضب اللصوص كثيرا و قالوا نحن خاطرنا بحياتنا من 

أجل 20 مليون درهم, و مدير البنك حصل على 80 
مليون درهم من دون

أن تتسخ ملابسه حتى ..

و هذا ما يسمى " المعرفة تساوي قيمتها ذهبا "

## عبرة : يبدو أن من الأفضل أن تكون متعلما بدلا 

من أن تكون لصا !! ##

كان مدير البنك يبتسم سعيدا لأن خسائره في سوق 

الأسهم تمت تغطيتها بهذه السرقة.

 و هذا ما يسمى “ اقتناص الفرصة ”







العبرة الثانية


سأل مدير ثلاثة موظفين في العمل هل 2+2=5
 

فأجب الأول: نعم يا سيدي =5
 
فأما الثاني فأجاب بقوله = نعم يا سيدي = 5 إذا 

أضفنا لها 1
 
والثالث قال لا يا سيدي خطأ فهي = 4

 
وفي اليوم الثاني لم يجد الموظفين زميلهم الثالث في 

العمل وبعد السؤال عنه علموا أنه تم الاستغناء 

عنه.
 
فتعجب نائب المدير وقال للمدير ياسيدي لما تم 

الاستغناء عن الثالث فرد قائلاً:
 
فأما الأول فهو كذاب ويعلم أنه كذاب (وهذا النوع 

مطلوب)
 
وأما الثاني فهو ذكي ويعلم أنه ذكي (وهذا النوع 

مطلوب)
 
وأما الثالث فهو صادق ويعلم أنه صادق (وهذا 

النوع متعب ويصعب التعامل معه)

فسأل المدير نائبه هل 2+2=5
 
فقال نائبه
 
سمعت قولك يا سيدي وعجزت عن تفسيره فمثلي لا 

يستطيعون تفسير قول عالم

فرد المدير في نفسه قائلاً وذلك منافق (وهذا النوع 

محبوب)





ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق