السبت، 21 ديسمبر، 2013

حقوق و شروط الأخوة في الله


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إن من حقوق الأخوه في الله أن تقول لأخيك المسلم الذى 

ربطت بينكم محبة الله أنك تحبه في الله فعن أنس رضي الله 

عنه قال : كنت جالسا عند رسول الله صلى الله عليه 

وسلم إذ مر رجل فقال رجل من القوم : يا رسول الله 

إني لأحب هذا الرجل قال : هل أعلمته ذلك ؟ قال : 

لا فقال قم فأعلمه قال فقام إليه فقال : يا هذا 

والله إني لأحبك في الله قال : أحبك الذي أحببتني له.


ومن حقوق الأخوة في الله:

- سلامة الصدر

-النصح و التواصي

 - معرفة الفضل من باب قوله تعالى{ وَلاَ تَنسَوُاْ 

الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ }

-المصارحة والمكاشفة 
  
-التسامح و التراحم  لين الجانب من باب قوله تعالى { 
أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُم )



ومن حقوق الأخوة 

التغاضي عن الأخطاء والتجاوز عنه يقول التابعي 


الفضيل بن عياض رحمه الله : من طلب أخاً بلا عيب صار 

بلا أخ.


و من شروط الأخوة في الله:


1-أن تكون خالصة لوجه لله.

2-أن تكون الأخوة في الله مقرونة بالإيمان والتقوى.

3-أن تكون الأخوة ملتزمة منهج الإسلام.

4-أن تكون الأخوة قائمة على النصح لله ولعباده.


ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق